لست ابن خوليو

لست ابن خوليو
  Copy


More Options: Make a Folding Card




Storyboard Description

This storyboard does not have a description.

Storyboard Text

  • لست ابن خوليو 
  • ١
  • ٢
  • تأليف: ابتسام ياسين رسم: هشام سليمان
  • ٣
  • اس ا،هذا كريم، انه يقف على شرفة منزله القديم الذي شهد حروب السنين كريم ينتظر والده اليعمل في مصنع البهار لكي تطعم أولاده التسعة. بوجهه الحزين، و بصمته الدفين، و بثيابه الرثة الالية المرقعة من كل جانبٍ و ناحيةٍ، و كان شديد الجوع. بلش كريم أن يتأمل الناس و يمكن ينسى واقعه المرير من الاساس . و إذا راء جاره ((خوليو)) ألا تعرفونه؟ نصف البشر تعرفه
  • ٤
  •  إن خوليو غني من أصول إسبانية، تزوج إمرأة عربية و أجابت لهم ولداً جميلً ولكنها ماتت سريعا و حزن عليها خوليو كثيرآً. فأصبح لابنه رفيقاً. لأن غناه تضرب الأمثال عن العز والجاه و المال. حتى كريم تكون له حاجة ملحة، ترد عليه عاءلته:" عزيزتي، تريث ولا تتوهم أن أنت إبن خوليو المدلل!" ظل كريم يراقب خوليو، بقبعته و ساعة جيبه و عصاه التي لن يتركه منذ زمن عتيق، مع ابنه
  • 
  • كريم يعرف أن كل الأربعاء بعد الغداة  يركب خوليو و أبنه السيارة و يذهبان لتناول الكنافة. و هو يتخيل إنه فرد من عائلته و هو يأكل الكنافة التي لميأكل في حياته  و إذا باعت والديهما كل الشياء ديهم لم يمكن أن يشتريها. و حلف أن يلعق الصحن و عندما خلص الوجبة حلق في السماء متمنيا أن يعيد الكرة في كل مناسبة و مرةٍ. و ذهب إلى الملاهي مع خوليو  و إختار السيارة كهربائي، التي حلم بها  منذ الأزلية و ذكرة أن عن سيارته في البيت  و مؤلوفة من كرسي مكسور و سجادة غطاء طنجرة ووسادة  
  • وركوبه لثوانٍ قبل أن تأتيالأم صائحةً لتنقذ أغراضها معصبة تقول:" كل شيئ في هذا البيت لكم ولكن ودعو غطاء طنجرتي ووسادتي، لأنهما سر لسعادتي". في الملاهي أنهك كريم من اللعب لدرجة أنه أراد الهرب. ولكن بعد الملاهي أراد خوليو أن يكرم كريم فأخذ إلى متجر ثياب و أختار له بدلةً لا تقدر بأغلى النفائس. وفي خضم أحلام اليقضة، التي عاشها كريم سمع صوت أمه تناديه:(( هيا يا كريم تعال لتتغدى. و ذهب و أكل اللقمة المؤلفة من الخبز اليابس و الجبنة، أكل الشطيرة بحنون 
  • عندما ذهب إلى سريره و فكرة حياته بدون أمه من دون قاب أمه الحنون و النابض بحبه من دون يديها الدافئ التي تمسح العرق من وجهه عندما مريض فلو ملك المال الكثير لم يجد أحد مثل أمه، و ألمت قلبه حالة بيت خوليو الفقير، الخالي من الدفئ الوفير. عندها هرج مسرعاً إلى أمه وقال :" لا أريد أن أكون ابن خوليو لست ابن خوليو لأن وجودك هنا معي يكفيني
More Storyboards By cead3aea
Explore Our Articles and Examples

Try Our Other Websites!

Photos for Class   •   Quick Rubric   •   abcBABYart   •   Storyboard That's TpT Store